التخطي إلى المحتوى

بعد الهزيمة القياسية التي مني بها بايرن ميونخ أمام مضيفه آينتراخت فرانكفورت 1 / 5 أمس الأول السبت في المرحلة العاشرة من الدوري الألماني لكرة القدم، غادر أولي هوينيس رئيس بايرن وكارل-هاينز رومينيجه الرئيس التنفيذي للنادي، الاستاد دون الإدلاء بأي كلمة.

بعدها ألغي تدريب الفريق البافاري، المتوج بلقب الدوري الألماني (بوندسليجا) سبع مرات متتالية، الذي كان مقررا أمس الأحد بحضور الجماهير.

وبدا نيكو كوفاتش أمس بصدد الحصول على فرصة أخرى لتصحيح مسار الفريق خلال المباريتين القادمتين، لكن خلال ساعات جاء قرار النادي بإقالة المدرب الكرواتي عقب الهزيمة المذلة أمام آينتراخت فرانكفورت، الذي كان كوفاتش قد تولى تدريبه في وقت سابق.

وكانت صحيفة “بيلد” قد نشرت صباح أمس الأحد عنوانا ذكرت فيه “السيد هونيس، تخلص من مدربك”، وذلك لإنهاء مسيرة كوفاتش المضطربة مع الفريق والتي بدأت منذ 16 شهرا.

كذلك تحدثت صحيفة “سودويتشه تسايتونج” عن المصير الذي كان قد واجهه المدير الفني الاسبق للفريق البافاري، يورجن كلينسمان، والذي أقيل عقبالهزيمة 1 / 5 أمام فولفسبورج عام 2009،الذي توج بطلا للدوري في نهاية الموسم.

نتيجة بحث الصور عن كوفاتش"

وأضافت الصحيفة :”مدرب بايرن لا يفترض أن يخسر بنتيجة 1 / 5 دون عواقب”.

ورد بايرن ميونخ على النحو ذاته مساء أمس من خلال بيان ذكر فيه :” لقد أعفى بايرن ميونخ المدرب نيكو كوفاتش من مهامه كمدير فني للفريق”.

رحيل كوفاتش

وقال رومينيجه :”أداء فريقنا في الأسابيع الأخيرة والنتائج أظهرت لنا أننا بحاجة لاتخاذ إجراء”.

وتحدث كوفاتش نفسه عن القرار واصفا إياه بأنه “قرار صحيح للنادي في هذا التوقيت”.

وكان كوفاتش، المدافع السابق لبايرن ميونخ ومنتخب كرواتيا، قد رحل عن تدريب آينتراخت فرانكفورت وتولى تدريب بايرن في 2018، بعد أن بات مؤكدا أن المدرب المخضرم يوب هاينكس صاحب الشعبية لن يستمر في تدريب الفريق البافاري.

وفي موسمه الأول مع الفريق، واجه كوفاتش العديد من الضغوط، لكنه أعاد للفريق توازنه وقاده للتتويج بثنائية الدوري والكأس في الموسم الماضي.

وفي الوقت الحالي، اقترب بايرن بشكل كبير من التأهل لدور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا كما تأهل لدور الستة عشر ببطولة كأس ألمانيا، ويحتل المركز الرابع في البوندسليجا، لكنه يبدو بعيدا عن مستواه المعهود، ولم يبهر جماهيره سوى عند الفوز بنتيجة 7 / 2 على توتنهام الإنجليزي في عقر داره ضمن منافسات دوري الأبطال.

وتوالت المشكلات على بايرن، منها الإصابات الشديدةالتي تعرض لها مدافعا الفريق نيكولاس زوله والفرنسي لوكاس هيرنانديز، والتي ساهمت في خلل دفاعي أسفر عن اهتزاز شباك الفريق 16 مرة حتى الآن في هذا الموسم في الدوري.

كذلك أثار كوفاتش الجدل بشكل كبير عندما صرح بأن نجم الفريق توماس مولر، لم يعد جيدا بما فيه الكفاية، كما تكرر تركيز المدرب على انتقاد الفريق بعد العروض المخيبة للأمال، بدلا من تركيزه على إيجاد الحلول وتصحيح أخطاءه الفنية.

وفي الأسابيع الماضية، لم يبرز في صفوف بايرن سوى حارس مرمى الفريق وقائده مانويل نوير والمهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي سجل هدفه الرابع عشر في الدوري خلال مباراة يوم السبت.

كذلك لم تقدم الصفقات الجديدة، ومنها البرازيلي فيليبي كوتينيو والفرنسي بنجامين بافارد، الإضافة المرجوة للفريق الذي يعاني منذ أسابيع، حيث تعادل مع أوجسبورج 2 / 2 وفاز بصعوبة على يونيون برلين 2 / 1 ، كما تغلب على فريق الدرجة الثانية بوخوم 2 / 1 في كأس ألمانيا في مباراة كان بايرن متأخرا فيها طوال 83 دقيقة.