التخطي إلى المحتوى

حضر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مواجهة عنيفة في الفنون القتالية المختلطة أمس السبت خلال أولى زياراته لنيويورك بعد أن أعلن رحيله عن المدينة وسط تحقيق بمجلس النواب بخصوص مساءلته.

وبعد أيام من إطلاق صيحات الاستهجان ضده خلال مباراة للبيسبول في واشنطن، قوبل ترامب بالتصفيق من محبي فنون القتال والالتحام الذين احتشدوا لمشاهدة النزال بين نيت دياز وخورخي ماسفيدال في قاعة ماديسون سكوير جاردن في نيويورك.

وظهر ترامب بصحبة نواب جمهوريين بارزين وابنيه إريك ودونالد جونيور ووقف ولوح من مقعده القريب من الحلبة فانطلقت بعض صيحات التحية وسط الحشد الذي كان يضم 20 ألف شخص.

لكن تسنى سماع بعض صيحات الاستهجان أيضا مع دخول الرئيس.

وبالنسبة لترامب، تمثل الزيارة استراحة من تحقيق في مجلس النواب يهدف إلى مساءلته استنادا إلى مزاعم بأنه حجب مساعدات عن أوكرانيا للضغط على سلطاتها للتحقيق مع جو بايدن خصمه السياسي ونائب الرئيس السابق.

وهذه أول زيارة يقوم بها ترامب لنيويورك منذ إعلانه نقل مقر إقامته الدائم من برج ترامب في شارع (فيفث أفينو) بالمدينة إلى منتجع مار الاجو الذي يملكه في ولاية فلوريدا.

نتيجة بحث الصور عن ترامب في مباراة"

ترامب مولع بفنون القتال

وخلال إحدى زياراته لليابان هذا العام، قضى ما وصفها “بأمسية رائعة” في متابعة نزال لمصارعة السومو في طوكيو بصحبة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

ويتناقض استقبال ترامب الحار في ماديسون سكوير جاردن مع حضوره مباراة في البيسبول يوم الأحد الماضي عندما هتف بعض الحضور عند ظهوره على شاشة العرض في الملعب قائلين “اسجنوه”.